Articles

لماذا الإقبال على العقارات؟

 12696129_10156314064715538_1183689716_n 12696261_10156314064920538_504148812_n

“الأصول” طبقاً لعلم الإقتصاد هي كل ما هو ثابت ويعطي قيمة قد تزيد مع الزمن، بالنسبة لنا فهي الأراضي والعقارات، فقيمتها تزداد مع الوقت. ومن البديهي أن نتساءل لماذا تلك الزيادة؟ الإجابة ببساطة أن تعداد السكان في تزايد، وأن تحسن الظروف الإقتصادية بشكل عام تتحسن بمرور الوقت، ينعكس ذلك على العقارات بالطبع، فنلجأ إلى التحصل على قطعة من الأرض أو عقار أو مسكن، قيمته تزداد مع الوقت، ومع بعض من تكلفة التضحية في إختيار مكان مناسب وسعر لا بأس به، تحصل على عقار في مكان راقي و متميز، ليس بأسم المكان فقط، ولكن بوجود الخدمات ووسائل النقل والمواصلات منه وإليه.

يوجد منا من يتطلع على الأخبار، والمُتعمق يُذكر في عام 2009، أن سبب الأزمة الإقتصادية التي حدثت، ولم يستطع أكثر الأقتصادين خبرة أو حتى الحاصلين على جائزة نوبل في الإقتصاد بالتنبؤ بها، بسبب العقارات في الولايات المتحدة الأمريكية. فما حدث سُمي “فقاعة العقارات”، فبعد أن تحدث توسعات وأبنية كثيرة، تزداد قيمة العقارات طبقًاً لتقييم المجتمع، ومن ثــّم تهبط هذه الأسعارلتصل إلى أقل مستوياتها لتصبح في “فقاعة” لا قيمة لها. فهل العقارات ذات هذا الشأن العظيم لتسبب أزمة عالمية؟

يتم تصنيف العقارات بصورة عامة لعدد من الفئات، الفئة “أ” هي الفئة التي توفر الخدمات والسلع مثل مكاتب البريد، وأماكن شراء السلع الغذائية والمشروبات والتسوق. أما الفئة “ب” فهي للأعمال مثل المصانع أو مجموعات المكاتب التي تكون شركة ما. المجموعة “ج” وهي الفنادق وأماكن الإقامة بمختلف أشكالها، والأخيرة “د” فهي للخدمات العامة التي ليست موجودة في “أ” مثل العيادات والمكتبات ودور السينما.

دونا عن باقي الفئات، فتتميز الفئة أ بمصطلح “creme de la crem” فيما يعرف في العامية “كريمة الكريمة”، حيث أن إختيارها بناءً على مدى إمكانية الوصول للمكان ومدى توافر الخدمات فيه، إضافة إلى المستأجرين، حيث كُلما زاد عدد الأثرياء أو الأشخاص ذوي الوظائف الحساسة، كلما زادت قيمة هذا المكان. تشمل هذه الفئة المناطق التي يتم بنائها في داخل المدن في مناطق مميزة أو بالقرب من مجرى مائي (ما يعرف بالكورنيش)، توافر عدد كبير من وسائل الراحة لا يوجد مثلها في الفئات الأخرى.

يأتي أصل كلمة العقارات من اللغة الإنجليزية “Retails”، مأخوذة من اللغة الفرنسية والتي تعني “قطع، وقص وتقسيم” كما يحدث في الحياكة، وهذا ما يحدث في سوق العقارات، حيث أن كل فئة تتميز عن الأخرى، وتتميز كل منطقة عن الأخرى بما يتوفر فيها من وسائل للراحة أو المتعة أو فرص لفئات معينة.

الخلاصــــة:

إذا تحب أن تستثمر فالشيئ الوحيد التي يجب أن تستثمر فيه هو العقارات ويجب أن تكون في مكان متوافر فيه الخدمات والمستشفيات والسلع الأساسية وذلك لأن مهما حدثت ثورات أو خمول في الإقتصاد أو أي كارثة تطرق على البلاد فهذا الشيئ ثابت لا يتأثر بقيمته وإذا حدث تأثر والسعر قل عن القيمة التي قمت بشرئها تستطيع أن تستفيد منه كأجيار وليس بيع وهنا أيضاً ستستفيد حتى يأتي السعر المناسب أو تزداد قيمة العقارات فتقوم ببيع العقار وتكسب منه.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *